Monday, February 23, 2009

ياسيادة العميدة ... عفوا


يا عبد القوي بأسلوبك ده مش هاتعرف تعيش وتتأقلم مع الناس
حاول تغير من أسلوبك
إنت بطريقتك دي مش هاتعرف تشتغل فى أي مؤسسة صحفية ولا إعلامية
لازم تتفاهم ومتصدش على طول كدة
لازم تتعامل مع الناس بإبتسامة ومتقفلش في وشهم
إنت إيه ماليكش كبير
اللى بتعمله ده ليس أسلوب للمطالبة بالحق
إنت هتبقى صحفى ولازم تتعامل حلو مع الناس
إقبل حقك ولو منقوص وخذ الباقى بالتدريج


هذا بعض وليس كل ما قالته لي الدكتورة ليلى عبد المجيد عميدة كلية الإعلام - جامعة القاهرة وانا في مكتبها اليوم ، قالت لى هذا الكلام وهي تعلم أني منذ أكثر من 5 شهور وأنا أحاول أن أسترد حقي فى السكن بالمدينة الجامعية ، قالت هذا وهي تعلم أن حقى هذا مجرد حجرة لا تتعدى 2 متر ف 2 متر بسريرين فوق بعض وكرسيين

يا سيادة العميدة
حضرتك لم تتذوقى مرارة محاولاتى ، لم يكذب عليكي أكثر من مرة ، لم تطردي أكثر من مرة من مبنى إدارة الجامعة ، لم تضطري للسفر شبه يوميا من الفيوم للقاهرة


يا سيادة العميدة
أنا أحترمك جدااااا وأقدر محاولاتك وإتصالاتك لحل مشكلتي ، وهذا رأيته بنفسي ونقل لى من بعض أساتذتي بالكلية

ياسيادة العميدة
عندما تنادينى بإبنك أو تقولى لى إننى مثل إبنتك أو تقولى لى إنك مثل مامتى عندها أكون فى غاية السعادة ، وأرد عليك فى وقتها أننى أتشرف بهذا وأعامل حضرتك على أساس أنك عميدتى ومامتى

ياسيادة العميدة
انا أعلم أنك تعرفى أني لا أطلب سوى حقى ، وحضرتك متأكدة أن هذا ليس خطأ ، ومتأكدة اني على صواب فى كل مطالبي

ياسيادة العميدة
حضرتك تعلمي من إستبعدني من قوائم السكن وتعلمي من بيده قرار رجوعي ، تعلمى من يتحكم فعلا فى إدارة الجامعة

ياسيادة العميدة
نصائحك اليوم لى أضعها فوق رأسي وأشكرك عليها
لكن أريد أن أعلمك أني مش كدة ، لست بهذا الأسلوب ، ولست بهذه المعاملة ، أريد منك فقط أن تسألي عنى زملائي ، أريد منك أن تسألى عنى أساتذتي أن تسألي عنى أسرتي وأقاربي أن تسألي عني أهل بلدتي البسيطة
عندما قلتى لى أنى لن أستطيع العمل في أي مؤسسة إعلامية وأن هذا ليس أسلوب صحفي من المفترض أن كل تعاملاته مع المجتمع ، أريد فقط يا سيادة العميدة ان أريكي سيرتي الذاتية والشهادات التي حصلت عليها وأترك لك الحكم على شخصى وعلى تعاملاتى وتدريباتي وعلاقاتي ، ولا تنسي أنى طالب فى الفرقة الثالثة
هذا ليس غرور مني ولكنى أردت فقط ان أعلمك اني لست كما تتصوري

يادكتورة
أى شخص فى مكانى لكان فعل أكثر من هذا ، حضرتك قد لم تجربي ضياع حقك ، لم تجربي مثل هذه البهدلة ، لم تجربي حرقة الدم ، لم تجربي إهدار الساعات يوميا من هنا لهناك ، لم تجربي الوعود التى تتبخر بمجرد خروجي من مكاتبهم
لهذا قد تستغربين لو صوتى إرتفع قليلا أو أدخل عليكي وأنا فى شدة غضبي فيظهر على هذا الغضب


عفوا يا سيادة العميدة
لكنها كلمات كان لابد منها

3 comments:

هيثم ابوخليل said...

أخي المدون ….أختي المدونة

إستفتاء علي أخذ مقتطفات من مدونتك …

قامت جريدة الشروق المصرية اليومية بعمل نصف صفحة يومياً للمدونين من مختلف الدول العربية تقوم بنشر مقتطفات من مدوناتهم وبعدها بأيام قام جريدة العربي الناصري بعمل صفحة كاملة للمدونين تحت إشراف الزميل الفاضل محمد حماد تحتوي علي حوارات مع المدونين وأخبار المدونين وكذلك مقتطفات من مدوناتهم ..

واعترض عدد من المدونين علي نشر مقتطفات من مدوناتهم دون إذنهم علي الرغم من كتابة إسم المدونة واللينك الخاص بها

فقامت جريدة الشروق بوقف صفحة المدونات لحين إستطلاع رأي المدونين

فهل توافق أو توافقي علي نشر مقتطفات من مدونتك في جريدة الشروق والعربي مع ذكر المصدر وهو إسم المدونة واللينك الخاص بها

أم غير موافق أو موافقة معتبرين أن هذا تطفل وتدخل غير مقبول من تحويل التدوين الشخصي إلي منتج مطبوع ورقي

برجاء كتابة الرد مع لينك المدونة وسنوافي جريدة الشروق والعربي بالنتيجة

وتقبلوا تحياتي

ragabhpl said...

ياسيادة العميدة احنا زهقنا من التحكم الامنى فى كل جامعات مصر

دليل شعبي said...

اعانكم الله ياابناء مصر

كم وددت لو كنت مصريآ