Sunday, March 30, 2008

الحمد لله أنهيت بالأمس دورة التصوير الصحفي التي إستمرت لمدة شهر وتم عرض الصور التى إلتقطها في تلك الفترة
.
والتى لاقت إعجاب الحاضرين من حيث فكرتها
وقد أثنى علي المدرب وأعجبته الصور جدا
.
وسوف أعرض الصور هنا لكن الان الميموري ليست معى وسأعرضها قريبا
*
**
*****
الحمد لله أنهيت دورة التوعية بحقوق الانسان التى حضرتها في سياسة وإقتصاد
وإستمرت لمدة يومين كاملين
وكانت دورة مفيدة جدا لى خاصة محاضرة
الإسلام وحقوق الإنسان
.
حيث تم عرض نماذج من حياة الرسول والصحابة هى أصل ما يقولونه دعاة حقوق الإنسان الان وكانت المحاضرة للدكتورة فوزية عبد الستار الأستاذة بكلية الحقوق جامعة القاهرة
.
وفى تلك الدورة حدثت مشادة بيني وبين الدكتور أحمد عبد الونيس في محاضرة الحقوق السياسية
حول قانون الطوارئ
.
فالدكتور مؤيد جدا لقانون الطوارئ وأخذ يعرض أهمية قانون الطوارئ وفائدته وأنه يقبل أن يحكم بهذا القانون
وأنا كنت جالس في أخر القاعة وكنت لابس البدلة والكرافتة ومعايا الشنطة يعنى كنت أخر شياكة من الاخر
.
وطلبت المداخلة , فسمح لى وقالى
إنت معانا هنا ياأستاذ - واخدين بالكم من أستاذ دي -
قولتله أه , قالى في كلية إيه , قلتله إعلام , قالى في سنة كام قلتله تانية صحافة
راح باصصلى بصة كدة من فوق لتحت شديدة قوي توحي بطولى الشاهق وكأنه جاب برج القاهرة من أوله لأخره
.
وقالى قول
.
وبدأت في عرض مساوئ قانون الطوارئ والاعتقالات والتعذيب والدولة البوليسية التي نعيش فيها وغيرها
حتى قاطعني هو
.
وبعدين أخذ في شرح وجهة نظره مرة ثانية وقعد حوالى 15 دقيقة يشرحها تاني ويدخلى من أمريكا لفرنسا ومن فرنسا لأفغانستان ومن أفغانستان لمصر وأنا قاعد أبصله وأكتم ضحكتي
.
وختم كلامه وقالى
إه وصلت قلتله: لأ طبعا
.
وأضفت : حضرتك ليه عايز تعمق فينا الثقافة البوليسية وأن البوليس لابد وأن يتحكم في حياتنا كلها
راح متنهد وبدأ في الشرح تاني وإستمر لمدة 10 دقائق وبرضه يطلع من هنا يدخل لهنا ولففني العالم كله
وراح قايل في النهاية
.
عشان كدة بقى انا قابل قانون الطورائ
طبعا ما سكتش
قلتله
طيب إنت قابله أنا بقى مش قابله
لقيته سكت ودخل على أزمة كوسوفو
وأنتهت المحاضرة
.
**
*******
اليوم أنتهت الحملة الدولية لمكافحة الصهيونية الامريكية والتى إستمرت بنقابة الصحفيين 4 أيام وأنا حضرت اليوم الأول والثاني وختام الرابع
.
لإني كان عندي إمتحانين اليوم إمتحان الرأي العام وإمتحان الإتصال الشخصى
وكعادتي بدأت المذاكرة اليوم قبل الإمتحانين بثلاث ساعات
.
والحمد لله فرجت
وربنا يستر
******
كان اليوم في الحفل الختامي لمؤتمر القاهرة فرقة شعبية جدا جدا جدا تسمى
الطنبورة
وقعدت تغني وتغني والناس تصفق وترقص وتطبل
.
طبعا أنا ماكنتش فاهم حاجة وكنت بصفق زيهم واسامة الرشيدى قعد يصفق وإنسجم معاهم وأنا صورته فيديو
وهوا بيصفق
.
كان شكله يهلك من الضحك عامل كدة يعني زي المتخلفين عقليا أو واحد عندنا في بلدي أهبل إسمه
محمد حسني أه والله محمد حسني بس مش مبارك
.
الحفل أصلا من أوله لأخره كان عامل زي حفل الطهور
وخرجنا أنا واسامة الرشيدي ومحمد عبد العزيز
وصعدنا الى الدور الثامن في النقابة وصلينا العشاء
وجلسنا بقى في الهواء الطلق وتحدثنا في مواضيع كثيرة
.
بصراحة الجو والمكان كان جميل جدا
وكل واحد قعد يتخيل لو إن زوجته معاه في هذا المكان
وكل واحد قعد يقول أنا ناوي على الزواج بس أبويا مش هيوافق
وسألت واحد منهم ماتتجوز وتخلص ده إنت باباك صيدلى ومامتك مأمورة ضرايب بس مش هاقول إسمه طبعا
.
قالي : ده أنا أبويا بيدينى ثمن وصلة النت كل شهر بالعافية
وأنا قلتلهم بالنسبة لى العروسة جاهزة والشقة جاهزة بس الوالد مرة كنا رايحين فرح مع الأقارب وبيقولى عقبالك
يا أحمد قولتله خلاص إن شاء الله في سنة رابعة هاخطب
راح الكل باصصلي كدة بإستعجاب لجرأتي في الكلام مع والدي
وطبعا أبويا قالى بهزار
:
يأبن الكلب إنت لازم تجهز نفسك
*
****
********
وبس

4 comments:

عبدالرحمن فارس said...

الدكتور دا دكتور ولا مؤاخذه انت عارف الباقي بق

الحاجه التانيه طولك دا يابني فخر ليك

الحاجه التالته هو ابوك قالك يابن الكلب بس

مفيش حاجه تانيه

Hosam Yahia حسام يحى said...

ماشاء الله


الف مبروووووووووووك

على الصور

احنا فى انتظارها ان شاء الله

أسامة الرشيدى said...

انا شكلى متخلف عقليا
على العموم أبوك رد عليك بالنيابة عنى وشتمك

Anonymous said...

انت بتضحك علي نفسك فوووووووووووووووووءء