Thursday, April 10, 2008

مدرسة تسب النبي والإسلام أمام الطالبات

كتب : أحمد عبد القوي
.
يبدو أن ظاهرة سب النبي صلى الله عليه وسلم والتعدي على الإسلام لم تعد مقتصرة على الغرب ولكنها إنتقلت الى
مصر
.
وأصبحت ظاهرة عادية وتكررت كثيرا
.
.
الظاهرة إنتقلت إلى محافظة الفيوم للمرة الثانية وبالتحديد في مدرسة منية الحيط الإعدادية بنات
التابعة لإدارة مركز إطسا
.
فقد فوجئت طالبات المدرسة الاعدادية بمعلمة مسيحية تدعي
نفين سمير سليم
بسبها للرسول عليه السلام والتعدي على الاسلام وأحكامه وثوابته
مستغلة وظيفتها كمعلمة إعتقادا منها أنها ستؤثر على فكر الطالبات
.
ولكن الطالبات اللاتي لم يتعدن الرابعة عشر من عمرهن لم يقبلوا هذا الكلام ونزلوا على الفور إلى مديرة المدرسة وتدعي
.
الاستاذة صفية إبراهيم حامد
.
ولكنها للإسف خزلتهن وقالت أنا مش عايزة شوشرة
.
وقام بعض المدرسين بالمدرسة منهم الاستاذ سيد مكاوي ناظر المدرسة
بسب الطالبات في الطابور وإتهموا الطالبات بأنهم لا يعرفوا شئ عن الاسلام ولا يعرفوا الوضوء
وقاموا بالإعتذار للمعلمة المسيحية عما قامت به الطالبات ورد فعلهن
.
المدرسة المسيحية كانت تتحدث مع الطالبات عن أنه لا يوجد شئ يسمى عذاب القبر أو البعث والحساب وأن هذا كلام فارغ
أيضا تحدثت معهن عن الحجاب وقالت أننا خلقنا لنتمتع بحياتنا فلماذا هذا الغطاء وتحدثت معهن عن ختان الإناث
وللإسف إستشهدت بكلام المفتي وقالت ده حتى المفتي بتاعكم حرم ختان الإناث
.
هذا الموضوع أصبح يشكل رأي عام في القرية فالكل يعلم عن هذه الظاهرة
.
وبعض الشباب فكروا في عمل مظاهرة أمام المدرسة وتحفيز الطالبات بعمل مسيرة داخل المدرسة
.
وطبع مطبوعات وكتابة لوحات تحث الناس على نصرة الرسول والتصدي لمثل هذه الإساءات
وهناك أقاويل أن هذه المعلمة المسيحية ومعلمة أخرى في القرية تسمي
.
نرمين خليل جرجس
يعملون مع جمعية تسمى
.
جمعية إيذاء المسلمين
مطالب الأهالى والطالبات
.
.
وتتلخص مطالب الاهالى والطالبات في الأتي
.
إعتذار المعلمة امام المدرسة كلها عن فعلتها وإلا سيتطور الامر
.
وأن يتدخل جهاز أمن الدولة حتى لا تحدث فتنة طائفية فى القرية
وأن يتم نقل المعلمة إلى مدرسة بعيدة جدا عقابا لها
.
يذكر أن حادثة أخري لم تتعد الشهر حدثت بمدرسة اخرى بالفيوم وقام فيها مدرس مسيحي
ناظرا إلى التاريخ الهجري على السبورة موجها حديثه لطلبة الإبتدائية قائلا
.
.
عيد ميلاد الحمار بتاعكم قرب

2 comments:

الحشرى said...

بصراحة الظاهرة دى انتشرت قوى

وياريت بدل ما نفكر فيها وهما أساساً من البداية مش بيحبوا المسلمين يبقى نخلينا بقى نشوف المسلمين اللى بعيد عن ربنا لأننا لو شفنا الحاجات ديه هنلاقى فى كل مكان

ولسه كان فى بنى صالح نفس الموضوع والمدرس أتحول للتحقيق وراح أمن الدوله وغيره ولكن لا حياة لمن تنادى

مصر اللى مشفتهاش said...

المشكلة ان المسلمين فى مصر بيهددوهم النصارى بالفتنة الطائفية وطبعا بما ان حكومتنا قوية وواخدة حقنا على طول فبتبث الرعب ده أكتر فى قلوب المواطنين ..

مع ان القانون فى الموضوع ده بالذات لا فرق بين مسلم ولا نصرانى ولا حتى يهودى .. وزى ما حوكم على كريم عامر بنفس القانون يحاكموا أى حد يسب رسولنا الكريم .. مسلم كان أو مسيحى .. بس احنا ربنا رزقنا بحكومة جبانة بتخاف من ماما أمريكا لتتهمها بالعنصرية وكراهية المسيحين والتعصب ..