Tuesday, January 6, 2009

السفارة الإسرائيلية

لماذا لا يتظاهر المصريون أمام السفارة الإسرائيلية ؟
هل الموضوع لا يستحق ؟
السفارة موجودة فى الجيزة بعد حديقة الحيون
والعلم الصهيوني يرفرف عليها
نرى العلم ونحن فى جامعة القاهرة
أكرر
لماذا لا نتظاهر أمام السفارة الإسرائيلية ؟
أقنعوني

8 comments:

شعراء كلية الاعلام said...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاجابة
خوف
!

احمد عزت said...

الخوف طبعا يا احمد.نفسى يا احمد تكتب مقال تهزأ فيه جامعة بنى سويف عشان احنا اتأرفنا منها

حياة said...

انت عبيط حد يقدر يقرب منها او من بيت السفير فى المعادى جرب بس تمشى عادى من قدامها مش مظاهرة
يا ابنى انت مش عايش فى مصر
فى مصر افهم

أحمد عبد القوي said...

شعراء كلية الإعلام

خوف ؟؟؟؟؟؟؟
هنخاف من إيه
بعد كل اللي بنشوفه ده هل لسة عندنا مكان فى قلبنا للخوف ؟

طيب لما إحنا خايفين مجرد نتظاهر
أمال هما اللى بيقتلوا بأسرهم بالكامل وتقصف منازلهم فى كل لحظة
تتوقعوا إيه شعورهم ؟

إحنا مقصرين
أنا لا أقصد إن الحل فى التظاهر أمام السفارة الصهيونية ولكن هذا ما نملك
والله والله والله لم أتيح السفر إلى غزة وأشاركهم خوفهم هناك
وأستهشهد معهم
لفعلت
ولكن
.

.
.
.
كملوا إنتوا

أحمد عبد القوي said...

أحمد عزت

الخوف برضه ؟
طيب عايزك تترك لخيالك العنان وتصور أشد ما سيحدث لو تظاهرنا هناك

هايضربونا ... وإيه يعنى ؟
هايعتقلونا ... ما هم بيعتقلوا من وسط البلد والمحافظات ؟
هايضربوا علينا رصاص ... لو مت أو أصبت هايكون ده قدرنا وطبعا لازم يكون فى تضحيات
مفيش رسالة بدون تضحيات
أنا هابدأ بنفسي وهاشوف إله اللى هايحصل

وبخصوص الجامعات كلها يا أحمد
حالها نخجل منه
لقيت بعض الجامعات طالعة فى مظاهرات رسمية من رءيس الجامعة وإتحاد الطلبة مش عشان غزة
ده عشان بيؤيدوا الموقف المصري تجاه غزة وبيثنوا على دور الكلب مبارك
مافيش إلا مظارهرات المعارضة والاخوان اللى برضه بقت تقليدية ومافيهاش أى جديد

لنا الله

أحمد عبد القوي said...

حياة

حضرتك كان ممكن تستعجب وتستنكر طلبى بس بلفظ أفضل من عبيط
.
.

المهم
انا بمشيي عادي من قدامها كتير
وللأسف أنى فى مصر
وفاهم إنى فى مصر
ومصر بنظامها السياسي ده
انا لا أفتخر بالإنتماء إليها

بس هانحاول برضه

intelligence said...

Good Blog, I think I want to find me, I will tell my other friends, on all!
aoc power leveling

كريم عاطف said...

كلام جميل
بالفعل هناك الكثير ممن لديهم حاجز نفسي في هذا الشأن
وكذلك الهوس الأمني والخطوط الحمراء التي يضعها على السفارة
ولكن الحاجز النفسي أقوى فقد تمت عدة دعوات من قبل للتظاهر أمام السفارة وقد شرفت بالاشتراك في احداها التي لم يتجاوز عدد المتظاهرين فيها عشرة أشخاص ووقف الناس على الجانب الآخر من الشارع يتفرجون، وكانت هناك حشود أمنية بالمئات وبرغم ذلك عدنا سالمين، فلا أدري لماذا هذا الخوف